حوار قصير بين الصدق والكذب

سؤال و جواب بين الحقيقة و اللاشئ ,

 


 


حوار قصير بين الصدق و الكذب

 

 

حوار رائع و شيق جدا جدا للغاية عليك التعرف عليه و التساؤل حولة ،

 


 


تعرف عليه الان و اقرأة جيدا ،

 


 


 

الصدق و الكذب

قال الكذب للصدق:

كم لونا لك؟



قال الصدق

لماذا تسأل

 


لى لون واحد،

 


لون الصدق و الصراحة.

 


انا ثابت فلوني.

 


وأنت هل لك اكثر من لون؟

قال الكذب

بالطبع انني اتلون و أتغير حسب الظروف.

 


اما سمعت بالكذبه البيضاء؟

قال الصدق

هذا يعني بالتأكيد ان لك الوانا كثيرة.

 


لأنهم فيما يتكلمون عن كذب ابيض،

 


فهذا اكبر دليل على وجود كذب اسود و غير اسود ايضا.

 


وأريد ان اسألك ما الفرق بين الكذبه البيضاء و الكذبه السوداء؟

قال الكذب

إنهم يسمونها بيضاء لأنها تنجى صاحبها،

 


وتستر عليه،

 


وتخفف من حده النقاش و التساؤلات بين الأطراف،

 


ولكن،

 


لوقت قصير.انهم يستخدمونها و ربما تعودوا عليها و ليست سوي مدخل لكذب اخطر.

قال الصدق

لقد سألتك عن الفرق فرحت تشرح بإسهاب,

 


فإنى اكرر السؤال،

 


ما الفرق بينهما

 


ما الفرق بين الكذبه البيضاء و الكذبه السوداء؟

كلة كذب ،

 


 


هذه هي الحقيقة.

 


فالفرق بينكما كما الفرق بين هر ابيض و آخر اسود،

 


او كلب ابيض و كلب اسود،

 


فكلاهما كلب.

 


فلماذا التلون؟

قال الكذب

إنى اتلون لأسهل عملية الكذب على العديدين و لأغرى العديدين.

قال الصدق

هذه عادة معلمك ابليس فهو كذاب منذ البدء.

قال الكذب

هذا ذكاء.

 


هذا دهاء.

 


وتجارتى رابحه و زبائنى لا يحصون،

 


اما اصحابك فقليلون.

قال الصدق

إسمح لى ان اقول: ان اصحابي،

 


مع قلتهم،

 


كل واحد منهم يساوى الف كذاب و كذاب.

 


لأن رجل الثقه لا يقدر بثمن و من يجده

 


الإنسان الصادق يفرح القلب،

 


يريح البال،

 


يثلج صدور محبيه.

 


هو مصدر سعادة و ارتياح.

قال الكذب

وأنت،

 


اسمح لى ان اقول: كم من عداوة سببتها لك صراحتك و صدقك

قال الصدق.

إنى اوافقك و لا اوافقك فالوقت ذاته.

قال الكذب

ما معني كلامك؟

قال الصدق

سأشرح لك.

 


ان التقي صريح صادق مع كذاب،

 


فلن يتفقا،

 


وبالطبع ستنشأ العداوة بينهما.

 


اما اذا التقي صريحان صادقان فإنهما سيتوافقان،

 


حتما،

 


مهما توسعت صراحتهما.

قال الكذب

لماذا لا توافقنى على ان الكذبة البيضاء لها طابع المزاح اكثر من الكذب.

قال الصدق

سوف اناقشك بأسلوب اخر.

 


ماذا لو مزح قلبك معك و توقف لعده دقيقة مثلا

 


ماذا لو توقفت رئتاك عن التنفس بعض الوقت

 


مهما اطلقت على نفسك من اسماء لن تكون سوي مجرد كذب.

قال الكذب

لقد ضخمت الأمور،

 


فالكذبة البيضاء ليست الا كذبة صغار لا تقدم و لا تؤخر.

قال الصدق

كل شيء يبدأ صغيرا لينتهي كبيرا و خطرا.

قال الكذب

لا يهمني.

 


سأحافظ على الوانى طالما اكثريتهم يفضلوننى و لا يميزون.

قال الصدق

مع الأسف انهم جاهلون،

 


وإن اصروا على جهلهم سيحاسبون.

 


ان الحقيقة ستفضحك عاجلا ام اجلا و ينتهى عملك.

 


ومهما تشامخت فغير الكذب لن تكون.

  • بين الصدق والكذب

167 views

حوار قصير بين الصدق والكذب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.