قصة نجاح جون ماريوت , مالا تعرفه عن جون ويلارد ماريوت

عتاب يونس

قصة قوية جدا جدا عن نجاح جون ما ريوت و هو كانت قصة مؤثرة جدا جدا على الناس اجمعين انه محبة يزيل قصة عديدا لانة كان قوي جدا جدا فقصة نجاح و قصة مؤثره

 

جون ما ريوت
خلق الإنسان و بين جنبية قلب يحاول ان يحلم بالأفضل اينما كان و كيفما كان، فالإنسان مجبول على التطوير و التحديث فحياتة اذ انه لا يملك اثمن منها، و لكن بعض الناس خلقوا و فداخلهم روح الاستسلام و الانهزاميه و الضعف، لكن جون ما ريوت لم يكن ابدا من الشخصيات الانهزاميه التي تستلم لواقعها ؛ لذا فقد سطرة التاريخ، ولد جون ما ريوت فعام 1900م تقريبا فالولايات المتحده الأمريكية، و ربما ترعرع فمزرعة لأبية و حملة و الدة المسؤوليات الضخمه و هو ما زال فسن صغير، و يبدو ان الضغط فبعض الأوقات يؤدى الى الانفجار؛ لذا سيتحدث ذلك الموضوع عن انفجار جون ما ريون و قصة نجاح جون ما ريوت.[١]

قصة نجاح جون ما ريوت
يبدا النجاح فاي مجال من الاستماع الى هموم الناس و شكاويهم و ما هي الأمور التي يعانون منها، تظهر ما ريوت من جامعة و اشنطن و انتقل بعدين الى بيع عصير الليمون فقريه سياحيه فكان ساحرا بابتسامتة و شغوفا بعملة على صغره، فكان يقدم عصير الليمون المثلج للزبائن و يتبادل معهم اطراف الحديث ليسمع همومهم؛ فسمع لتذمرهم من اكل الفنادق و سوء الخدمه التي يقدمونها، فكانت تلك الفكرة هي و ميض الأمل الأول الذي اشتعل فقلبه، فاستطاع من مدخراتة من شراب الليمون ان يفتتح اول مطعم صغير يقدم به الاكل الساخن للزبائن، و امتاز هذا المطعم بأنة كان يتشارك الربح مع موظفية و يساعدهم فجميع الأعمال و يخرط معهم بشكل كبير.

كبر ما ريوت فذلك المطعم و تطورت اعمالة سريعا ليصل فنهاية المطاف لافتتاح فندق صغير يقدم الأغطيه المعطره و الخدمات الممتازة، و قبل افتتاحة الرسمي بثلاثه اشهر قام بدعوه اصدقائة و عائلتة للإقامه به بمبالغ زهيدة، و ترك فكل غرفه و رقه و طلب و يطلب من الزبائن ان يبدوا اراءهم؛ و هذا من اجل تفادى كل تلك المشكلات، و تطورت اعمالة فيما بعد ليصبح لدية سلسله من الفنادق العالمية، يذكر ان ما ريوت كان كثير الرحمه بعماله، فعديدا ما كان يرتدى ملابس العمال و يعمل بينهم و يتعامل مع الزبائن، فلا بد للإنسانيه من ان تترك ثمارها فاى مكان تمر فيه، و فذلك تفصيل لقصة نجاح جون ما ريوت.[٢]

شركات ما ريوت الدولية
لم يكتف ما ريوت بالنجاحات البسيطة الأولي فحياته، بل عمل على اكمال ما ابتدا فيه فكانت شركات ما ريوت الأميركيه الدولية، و هي شركة و اسعه و ضخمه من المنتجعات الرائعة و الفنادق الضخمه و مرافق السكن التي توفر للمسافرين الراحه و الأمان، و يقع المقر الرئيس لتلك الشركات ففيبيثيسدا فالولايات المتحده الأميركية، و ربما احب الزبائن تلك الفنادق بسبب اهتمامها الشديد بالاكل و مكوناته، و خاصة انها كانت من الفنادق الأولي التي لا تستعمل الدهون غير المشبعه فمكونات طعامها، يذكر ان شركات ما ريوت تدير نحو 19 علامه تجاريه حول العالم، و فذلك تفصيل لأهم الومضات فحياة ما ريوت و شركاته.[٣]  

قصة نجاح جون ما ريوت

 



18117 قصة نجاح جون ماريوت - مالا تعرفه عن جون ويلارد ماريوت عتاب يونس


قصة نجاح جون ماريوت , مالا تعرفه عن جون ويلارد ماريوت