يوم الثلاثاء 3:30 صباحًا 27 أكتوبر، 2020

هل التكيف مع الواقع يتحقق بالعادة ام بالارادة

آخر تحديث ب26 اغسطس 2020 الأربعاء 12:47 صباحا بواسطة فهده

كيف اتعايش مع و اقيعي المر  , هل التكيف مع الواقع يتحقق بالعادة ام بالارادة

 

مجموعة جميلة من اهم المعلومات المميزة التي تساعدك بالتعايش مع الواقع الاليم و الحاجات الصعبة بحياتك ،

 

 

 

صور

 

 

لاتخلو حياة الانسان من الافعال التعودية التي اكتسبها و كررها حتى اصبح التاليان فيها امر سهل فيوفر جهد و يقل تعبه مثل المشي .الكلام.الكتابة ……الخ لكن على الرغم من هذي الايجابيات هنالك من يصفها بالجمود و الالية و يتهمها بتقهقر السلوك و انحطاطه و فقدان الانسان لانسانيته و السؤال المطروح هل يوجد تلازم بين العادة و الارادة او بصيغة ثانية =هل التكيف مع الواقع يتحقق بالعادة ام بالارادة?

محاولة حل المشكلة

عرض منطق الاطروحة:التكيف مع الواقع يتحقق بالعادة و ليس بالارادة و ذلك هو موقف المعارضين نظرا لاتصافها بالالية و الثبات فهي متحجرة تفقد الانسان انسانيته

الحجج و البراهين:تسبب الركود و الجمود و تقضي على المبادرات الفردية و تستبد بالارادة فيصير الانسان عبدا لها و سجينا لها

يقول كانط[كلما امتلك الانسان عادات كلما قلت حريته و قل استقلاله]
كما ان العادة تضعف الحساسية و تقوي الفاعليةالعضويةعلى حساب الفاعليه الذهنية

يقول روسو[انها تقسي القلوب فاننا نقوم بالافعال بدون تقويم او مراجعة]
يقول سولي برودوم[ان جميع الذين تستولي عليهم العادة يكونون بوجوههم بشر او بحركاتهم اشياء]
يقول اوغست[العادة جمود]

النقد:لاينبغي ان نجعل من هذي المساويء حجج للقضاء على قيمة العادة لان هنالك عادات منفعلة[روتينات]وعادات فاعلة

عرض منطق نقيض الاطروحة:التكيف مع الواقع يتحقق بالارادة و ذلك هو موقف المناصرين للعادة لان الانسان لايستطيع ان يعيش دون عادات فلكي يمشي من مكان الى احدث يستغرق و قتا طويلا

الحجج و البراهين:تحرر الانتباه و الوعي و الارادة للقيام باعمال ثانية =حديثة فهي تغطي الحركات الغير المجدية و الزائدة و تقوم بتصفية السلوك

تجعل العمل سهلا و ميسورا و بكل جهد و اتقان يقول الان[تمنح الجسم الرشاقة و المرونة بخلاف العادات الروتنية التي ميزتها الصلابة]اما من الناحية النفسية فتعود المرء على الصعاب و الاعتماد على النفس و القوة بالشخصية و اما من الناحية الاجتماعية فالعادات و التقاليد تجدد الروابط الاجتماعية كالتحية فهي تحفظ اوضاعه من التغير

النقد:اذا كانت العادة تحرر الانتباه و الوعي و الارادة بالقيام باعمال ثانية =فلابد ان تكون نشاط مراد منا و الا تحولت الى روتين

التركيب:العادة ضرورية بحياة الانسان فهي سيئة بفسادها و حسنة بصلاحها

الخاتمة:لايوجد تلازم بين العادة و الارادة لانه يجب ان تكون العادة منفعلة و الارادة قوية.

49 views

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.